الإنشاءات الصناعية



مصر تبني وحدات ضخمة لتخزين الغلال

13/01/2015

من المقرر أن يقام المشروع الضخم الذي يهدف إلى تحقيق الأمن الغذائي لمصر على 93 موقعًا في جميع أنحاء البلاد، مع قدرة على تخزين 3.7 مليون طن من القمح سنويًا.

يقام أكبر نظام لتخزين الغذاء والأمن الغذائي للغلال في مصر، في أعقاب التعاون المشترك بين الحكومة المصرية وشركة بلومبرج جرين الأمريكية، الرائدة عالميًا في الأمن الغذائي.


تغطي المرحلة الأولى من المشروع الجديد 93 موقعًا في جميع أنحاء مصر، وتتيح تخزين 3.7 مليون طن من القمح سنويًا عبر مساحة تخزين تقع على 3.6 مليون قدم مربع.


وتعد مصر أكبر مشتر للقمح في العالم. ويساعد هذا النظام على دعم جهود وزارة التموين المصرية في تقليل خسائر ما بعد الحصاد من الحبوب المزروعة محليًا، بما يوفر للبلاد نحو 200 مليون دولار سنويًا.


يقول ديفيد بلومبرج، الرئيس التنفيذي لشركة بلومبرج-إفريقيا: «يعد هذا المشروع هو الخطوة الأولى لتحقيق رؤية الحكومة في أن تكون مصر مركزًا للأمن الغذائي في منطقة الشرق الأوسط. وسيعمل هذا المشروع على تحويل البنية التحتية لوحدات التخزين الحالية إلى شبكة متطورة من المخازن مع تكنولوجيا بلومبرج جرين للفرز والتجفيف والتصنيف، فضلاً عن الاستفادة من أنظمة إدارة المخزون المتطورة التي سوف تساعد على تطوير منصة حديثة لتبادل السلع
في مصر.»


كما أعلنت بلومبرج أيضًا أنها تعتزم إنشاء مصنع ومركز للتصدير يعتمد على التمويل الذاتى لإنتاج تكنولوجيا ونظم تخزين الغذاء لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا (مينا)، وقد تلقت عدة عروض من دول منطقة مينا، بما في ذلك مصر.


«بالرغم من عدم اتخاذ قرار بشأن المنافسة الجارية لمصنعنا ومركزنا في منطقة مينا، إلا أن هذا العقد يضع مصر في موقع جيد لتكون مرشحة بقوة لإقامة هذا المشروع والاستفادة من برنامج بلومبرج الاستثماري في منطقة مينا والذي تقدر قيمته بنحو 250 مليون دولار لخدمة مرافق المعالجة والتعبئة، بالإضافة إلى الحاصلات الزراعية ذات العائد المرتفع،» كما يؤكد فيليب بلومبرج رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي للشركة.


«بالرغم من التحديات السابقة التي كانت تحد من إمكانية تنفيذ برامج استثمارية في مصر، إلا إننا نرى الآن تغيرًا إيجابيًا تحت رئاسة السيسي في توجهات الحكومة وسرعة تنفيذ مشاريع البنية التحتية التي تهدف إلى تحسين الاقتصاد المصري وخلق فرص عمل. إننا نتطلع إلى أن نكون أحد كبار المستثمرين في مصر.»


أما كريستيان راث، رئيس الهندسة التطبيقية في الشركة فيقول: «سيكون مصنع بلومبرج جرين في منطقة مينا الأكبر من نوعه بطاقة إنتاجية تبلغ 1200 مبنى لتخزين الأغذية سنويًا، وقدرة على تصنيع معدات الأمن الغذائي، سواءً للسوق المصرية أو لتصدير أنظمة الأغذية «صنع في مصر» إلى جميع دول الشرق الأوسط.»


سيساعد مصنع الشركة على توفير 1000 فرصة عمل، فضلاً عن أثر اقتصادي يبلغ مليار دولار كما قدرته شركة كيه بي ام جي في السنة الأولى، و7 مليار دولار على مدى خمس سنوات. وسيساعد المصنع أيضًا على زيادة الصادرات والاستفادة من المحاصيل المحلية في عملية التصنيع.


وسوف يشتمل المصنع أيضًا على معهد زراعى لتدريب المزارعين على التقنيات التى تهدف إلى زيادة الحاصلات الزراعية مع أفضل وسائل لحماية كمية وجودة المحاصيل.


من المقرر تحديد الموقع والأرض لبناء المصنع في أوائل هذا العام.




المزيد من الأخبار



مواضيع ذات صلة